إدارية الأعيان تطلع على دور المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية

الرابطة العلمية

اطلعت اللجنة الإدارية في مجلس الاعيان برئاسة العين مازن الساكت، اليوم الثلاثاء، على الدور الذي يقوم به المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية في مجالات الدراسات والبحوث المتصلة بقطاع التربية والتعليم والموارد البشرية، وسوق العمل والقطاع الاقتصادي، ودراسات الفجوة بين جانبي العرض والطلب.

وعرض رئيس المركز الدكتور عبدالله عبابنة، لمهام وواجبات المركز الذي يتبع المؤسسات للمجلس الاعلى للعلوم والتكنولوجيا. وقال: إن انشاء المركز جاء كأحد مخرجات المؤتمر الاول للتطوير التربوي الذي عقد عام 1987، بهدف متابعة وتقييم خطة التعليم في الاردن، مبينا ان المركز يعد الجهة المهنية والحيادية الوحيدة المعتمدة لدى الجهات الدولية ووزارة التربية والتعليم والمسؤولة عن المتابعة والتقييم الخارجي لخطط تطوير التعليم بالمملكة.

وبين عبابنة، أن الدراسات التي يجريها المركز تأتي في اطار الخطط التطويرية لمختلف القطاعات الاردنية، وتتفق مع رؤية الاردن 2020-2025، وتوصيات الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية .

وأكد أن دراسات وأبحاث المركز تتم وفق منهجية علمية دقيقة، لارتباطها الوثيق بترشيد صناعة السياسات التطويرية، ما يؤكد أهميتها كمرجعية أساسية عند صناعة القرار التنموي.

كما عرض عبابنة، لأهداف المركز في إجراء الدراسات والبحوث والتنسيق، ودراسة القطاعات التنموية ذات الاولوية في سوق العمل، وتطوير نظم معلومات الموارد البشرية، بالإضافة الى التدريب والاستشارات.

وقال: إن المركز تم اختياره من اتحاد مجالس البحث العلمي العربية كمقر للرابطة العربية لمراكز بحوث تنمية الموارد البشرية في الوطن العربي، فيما تم اختياره من منظمة اليونسكو العالمية مركزا اقليمياً في مجال إعداد القيادات التربوية في مجالي التخطيط التربوي والإدارة التربوية.

واصدر المركز، بحسب الدكتور عبابنة، نحو 200 دراسة وبحث في مجالات تقييم النظم والبرامج والتجديدات، وبخاصة في مجال التربية والتعليم، والتعليم العالي، والتعليم والتدريب المهني والتقني، والإدارية التربوية، ومراقبة الاداء المدرسي والمؤسسات التعليمية، واقتصاديات التعليم وتنمية الموارد البشرية، والسياسات والدراسات المسحية للقطاعات ذات الاولوية في سوق العمل.

بدورهم، اشاد رئيس واعضاء اللجنة، بدور المركز وجهوده، وأهمية الاستفادة من نتائج الدراسات والبحوث التي يجريها المركز وتوظيف مخرجاتها في إعداد السياسات والخطط الحكومية المختلفة.

وأكدوا، ضرورة مأسسة الشراكة بين المركز والوزارات والمؤسسات الرسمية لخدمة جهود التنمية البشرية والاقتصادية والإدارية في المملكة، حيث ستطلب اللجنة من الحكومة عبر رئاسة المجلس دعم المركز والأخذ بنتائج الدراسات والبحوث التي ينفذها في مختلف القطاعات، مشددين على أهمية الاستثمار في الموارد البشرية الأردنية والاستفادة من الكفاءات الأردنية في مختلف المجالات.